أكد رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليس لها تدخل مباشر في علميات تحرير الموصل، وهي تقدم المساعدات الاستشارية دوما بناء على طلب من الحكومة العراقية.

 

أكد رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليس لها تدخل مباشر في علميات تحرير الموصل، وهي تقدم المساعدات الاستشارية دوما بناء على طلب من الحكومة العراقية.

 

وقال علي اكبر ولايتي على هامش استقباله مساعد وزير الخارجية البرازيلي في شؤون افريقيا والشرق الاوسط، وردا على سؤال لصحيفة هافينغتون بوست بشأن مشاركة ايران في عمليات تحرير الموصل بدبابات تي72 ومنصات صواريخ شهاب وفجر، قال: هذا الادعاء غير صحيح، ان ما يحصل في عمليات تحرير الموصول هو مكافحة تنفذها الحكومة والشعب في العراق ضد الارهابيين وحماتهم.

وأضاف ولايتي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليس لها مطلقا تدخل مباشر في هذا الامر الهام والمصيري، مبينا: ان ايران قدمت وتقدم دوما المساعدات الاستشارية بناء على طلب الحكومة العراقية، واذا كانت هناك حاجة للمشورة فإن بلادنا لا تمتنع عن تقديم المشورة للحكومة العراقية.. نحن لم نتدخل مطلقا في الشؤون الداخلية للعراق.

وأوضح ان الحكومة والشعب العراقي فقط من يحق لهما تحرير الموصل وليس اي بلد آخر، وقال: ان بعض دول المنطقة او خارج المنطقة وعندما رأت ان الحكومة العراقية قادرة على طرد الارهابيين من الموصل تسعى للتدخل في عمليات الموصل، الا ان تدخل هذه الدول ليس بناءا وانما هي تتدخل في العراق بشكل غير مناسب لتطالب في المستقبل بحصتها من الكعكة.

وشدد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام على انه لا يحق لأي دولة التدخل في العراق، وان بعض الدول ودون ان تحصل على إذن من الحكومة العراقية أرسلت قوات الى هذا البلد ولابد من القول ان هذا الامر يتعارض مع القوانين الدولية.. ان ايران ليس لها اي تدخل في الشؤون الداخلية للعراق باستثناء المساعدات الاستشارية التي تتم بطلب من الحكومة العراقية.

 

Oct ١٩, ٢٠١٦ ١٨:٣١ MEC
تعليقات