بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، عبر مكالمة هاتفية آخر مستجدات الأزمة السورية وعملية تحرير الموصل.

وجاء في بيان الكرملين، أن "الزعيمين تبادلا الآراء حول مسائل تسوية الأزمة السورية".وأكد الجانب الروسي على أهمية ضمان فصل تشكيلات المعارضة السورية "المعتدلة" عن مسلحي "جبهة النصرة"، وغيرها من الجماعات الإرهابية المتحالفة معها، كما تطرق الرئيسان إلى عملية تحرير مدينة الموصل في العراق".وأشار بيان الكرملين إلى أنه "في سياق المباحثات الروسية - التركية على مستوى القمة، التي جرت في إسطنبول يوم الـ 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، نوقشت مواصلة تطوير التعاون الثنائي في المجال السياسي والتجاري – الاقتصادي وغيرهما من المجالات"، وجرت بمبادرة من الجانب التركي.التدخل التركي العسكري في العراقوفي وقت سابق من الثلاثاء، أعلنت أنقرة أنها توصلت لاتفاق مع التحالف الدولي يقضي بمشاركة المقاتلات التركية في معركة تحرير الموصل، معتبرة أن اتخاذ قرار حول مستقبل الموصل دون الرجوع إلى تركيا غير ممكن.وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد مجددا الثلاثاء، إصرار بلاده على المشاركة في عملية الموصل، لمنع تشكيل ممرات إرهابية شمال العراق. مشيرا إلى أن قوى خارجية تسعى إلى تحديد مصير الموصل، حسب تعبيره.من جانبه، صرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن القوات الجوية التركية تشارك في عملية تحرير مدينة الموصل من تنظيم "داعش" الإرهابي.وقال يلدريم في اجتماع كتلة الحزب الحاكم في البرلمان التركي: "قواتنا الجوية تشارك ضمن قوات التحالف الدولي.. وهذا رد على من يقول أن لا مكان لتركيا في عملية الموصل".وأشارت صحيفة "ميليت" إلى أن الجيش التركي نقل وحدات عسكرية إضافية إلى داخل العراق، مؤكدة أن تركيا لن تتخلى عن قاعدة بعشيقة في شمال العراق، حيث تتدرب الوحدات الكردية، بغض النظر عن مباحثات وفد الخارجية التركية مع الحكومة الاتحادية في بغداد.يذكر أن السلطات العراقية طالبت مرات عديدة بسحب القوات التركية من القاعدة المذكورة، ولكن أنقرة ترد بأن وجودها العسكري هناك مشروع، ولن تغادر المنطقة ما دام داعش ينشط فيها، ووصف البرلمان العراقي القوات التركية  بـ"المحتلة"، كما رفض وجود أي قوات أجنبية أخرى، مطالبا الحكومة العراقية باتخاذ جميع الإجراءات القانونية والدبلوماسية للحفاظ على سيادة العراق.من جهتها، أكدت وزارة الخارجية العراقية أن الوفد التركي الذي وصل إلى بغداد للتباحث بشأن القوات التركية في العراق، قدم أفكارا لكنها لم ترق إلى مستوى الاستجابة لمطالب بغداد. وطالبت الخارجية أنقرة مجددا لسحب قواتها من الأراضي العراقية.بوتين يعرب للعبادي عن دعم موسكو لبغداد في عملية تحرير الموصلوكان بوتين أجرى اتصالا مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في وقت سابق الثلاثاء، ناقشا خلاله عملية تحرير الموصل التي بدأتها بغداد لطرد تنظيم "داعش" من المدينة.وقال الكرملين في بيان: "جرى تبادل شامل لوجهات النظر فيما يتعلق ببدء القوات الحكومية العراقية عملية تحرير الموصل من مسلحي تنظيم داعش.. وتمنى فلاديمير بوتين نجاح الجيش العراقي وحلفائه في تحقيق هذه المهمة".وأضاف البيان: "أعرب الرئيس الروسي عن دعمه لجهود الحكومة العراقية للقضاء على تفشي الإرهاب الدولي، لضمان سيادة وسلامة أراضي البلاد".

المصدر: وكالات

Oct ١٩, ٢٠١٦ ١٢:١٢ MEC
تعليقات