أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري عن توفر معلومات بوجود مخطط سعودي صهيوني لزعزعة الامن في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري عن توفر معلومات بوجود مخطط سعودي صهيوني لزعزعة الامن في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

 

وفي كلمة له خلال ملتقى لاحياء ذكرى الشهداء من محافظة خراسان الشمالية (شمال شرق ايران)، اشار اللواء جعفري الى ان السعودية والكيان الصهيوني والاستكبار العالمي ينفقون الكثير لضرب الامن في ايران وقال، اننا نمتلك معلومات تفيد بان السعودية تسعى مع الكيان الصهيوني لزعزعة الامن في ايران.

 

واضاف، بالرغم من هذه المحاولات الا ان الامن مستتب بصورة جيدة في جنوب شرق البلاد كسائر المحافظات حيث ينبغي علينا ان نشكر الباري تعالى ونقدّر هذه النعمة الكبرى.

 

 

واكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية باننا اليوم قوة عسكرية وتسليحية كبرى وقوة عالمية عظمى ولو ارادت القوى العظمى ان تقارن نفسها مع ايران فاننا اعلى منها مرتبة لاننا نمتلك الايمان.

 

وحول الاثر الذي تركته دماء الشهداء في الدفاع المقدس (1980-1988) قال، اننا نشهد تاثير دماء الشهداء في جنوب لبنان وفلسطين ولقد سعى الصهاينة قتلة الاطفال لتوسيع نطاق حدودهم وهم سعوا وراء ذلك وحتى انهم رسموا خططهم في هذا المجال.

 

وقال اللواء جعفري، ان الصهاينة كانوا يسعون لتوسيع حدودهم من النيل الى الفرات الا ان مخططهم هذا قد فشل مع تشكيل حزب الله لبنان واضطروا من ثم للخروج من لبنان اذلاء صاغرين وهم فضلا عن فشلهم في توسيع رقة كيانهم اصبحوا يواجهون الان الكثير من المشاكل في الداخل ايضا ويزداد الخوف لديهم يوما بعد يوم.

 

واضاف، ان الصهاينة سعوا في سوريا ايضا لاسقاط الدولة فيها لكنهم فشلوا في ذلك.

 

كما اشار الى فشل المخطط الاميركي في ان تكون الحكومة في العراق مواكبة لهم ولفت الى فرار الاميركيين من العراق واضاف، بطبيعة الحال ان الاميركيين باطلاقهم داعش قد ارتكبوا الكثير من الجرائم وزعزعوا الامن ولكن في ضوء تدابير الحكومة العراقية تم تحرير المدن واحدة بعد اخرى من يد داعش والان مدينة الموصل على اعتاب التحرير.

 

ولفت الى تطورات اليمن قائلا، لقد سعت السعودية الخائنة بكل قدراتها مع دول اخرى في المنطقة للحيلولة دون تبلور فكر المقاومة.

 

Oct ١٨, ٢٠١٦ ١٦:٢٦ MEC
تعليقات